جديد الموقع
تعرف على الاسلوب المناسب لعملية ازالة الشعر بالليزر

محبي وزوار موقع وشات تعب قلبي نقدم لكم الاسلوب المناسب لعملية ازالة الشعر بالليزر

إزالة الشعر بالليزر هي إجراء طبي لإزالة الشعر الزائد باستخدام الليزر (وهو شعاع ضوئي شديد ونابض)، وأثناء إزالة الشعر، تمر حزمة أشعة الليزر من خلال الجلد إلى بصيلة الشعر، مما يؤدي إلى تلف بصيلة الشعر نتيجة حرارة الليزر المكثفة.

إزالة الشعر بالليزر هي إجراء طبي لإزالة الشعر الزائد باستخدام الليزر (وهو شعاع ضوئي شديد ونابض)، وأثناء إزالة الشعر، تمر حزمة أشعة الليزر من خلال الجلد إلى بصيلة الشعر، مما يؤدي إلى تلف بصيلة الشعر نتيجة حرارة الليزر المكثفة، مما يثبط نمو الشعر في المستقبل.

وعلى الرغم من أن إزالة الشعر بالليزر تبطئ نمو الشعر بفاعلية، إلا أنها لا تضمن إزالة الشعر إزالة دائمة، فعادة ما تأخذ عدة جلسات للحصول على منطقة خالية من الشعر لمدة طويلة، وقد يحتاج الأمر إلى جلسات علاج وقائية دورية، وكذلك تزداد فاعلية إزالة الشعر بالليزر لدى أصحاب البشرة الفاتحة والشعر الداكن.

دواعي الإجراء

يستخدم إجراء إزالة الشعر بالليزر لإزالة الشعر غير المرغوب فيه، وتتضمن مواقع العلاج الشائعة الساقين والإبطين والشفة العليا والذقن ومنطقة العانة.

ومع ذلك، فمن المحتمل أن يعالج الشعر غير المرغوب فيه في أي منطقة تقريبًا، فيما عدا جفون العين أو المنطقة المحيطة بها، ويؤثر كل من لون الشعر ونوع الجلد على نجاح إزالة الشعر بالليزر.

على سبيل المثال، تكون إزالة الشعر بالليزر أكثر فاعلية لدى أصحاب البشرة الفاتحة والشعر الداكن، لأن حزمة أشعة الليزر تستهدف الصبغة (الميلانين) الموجودة في الشعر.

ومع ذلك، أتاح تقدم التكنولوجيا في إزالة الشعر بالليزر هذا الخيار لأصحاب البشرة الداكنة. ولا تتميز إزالة الشعر بالليزر بالفاعلية بوجه عام مع الشعر الأبيض أو الرمادي أو الأحمر الأشقر، على الرغم من استمرار الأبحاث في خيارات علاجات ألوان الشعر الفاتحة.

المخاطر

لا يضمن إجراء إزالة الشعر بالليزر إزالة دائمة للشعر، فبعض الشعر قد يقاوم العلاج بأشعة الليزر أو ينمو مرة أخرى بعد العلاج، على الرغم من أن الشعر الجديد النامي قد يكون أرق وذا لون أفتح.

وتتضمن أكثر الآثار الجانبية الشائعة لإزالة الشعر بالليزر ما يلي:

– تهيج الجلد

قد يكون هناك إحساس مؤقت بعدم الراحة والحمرة والتورم بعد إزالة الشعر بالليزر، وتختفي أي علامات وأعراض عادةً في غضون عدة ساعات.– تغيرات في الصبغة

يمكن أن تؤدي إزالة الشعر بالليزر إلى الحصول على درجة داكنة أو فاتحة اللون مقارنة بلون الجلد الطبيعي، وعادة ما يكون ذلك مؤقتًا.ويؤثر تفتيح لون الجلد في المقام الأول على أصحاب البشرة الداكنة، خاصة إذا استُخدمت أشعة الليزر غير المناسبة في موضع غير مناسب.

ونادرًا ما قد تؤدي إزالة الشعر بالليزر إلى البثور أو القشور أو الندوب أو غيرها من التغيرات في ملمس الجلد. ولا يوصى بإزالة الشعر بالليزر لجفون العين أو المنطقة المحيطة بها بسبب احتمال تعرض العين لإصابات حادة.

و هنا تكون نقطة النهاية أتمنى أن تكون مقالتنا قد نالت إعجابكم .. مع سائر حبي و تقديري لكم مع تحيات موقع وشات تعب قلبي